الجمعة , 25 يوليو 2014
آخر الأخبار
صور:أفضل وأسوأ السوائل والمشروبات للأطفال

صور:أفضل وأسوأ السوائل والمشروبات للأطفال

إليك الحقيقة حول خيارات السوائل والمشروبات بالنسبة لطفلك. اعرفي الأنواع الصحية والأنواع التي يجب استهلاكها بكثرة أو حتى تجنّبها والسبب وراء ذلك. 

ملاحظة: المعلومات في هذه الصور المتسلسلة صالحة للأطفال من عمر السنة فما فوق. فالأطفال الرّضع تحت عمر 6 أشهر يشربون فقط حليب أو لبن الأم أو الحليب الاصطناعي. كما يستطيع الأطفال بين 6 أشهر و12 شهراً شرب كميات قليلة من الماء. ينصحك الخبراء بالانتظار حتى يبلغ طفلك العام الأول من العمر لإدخال حليب البقر.

الماء

 

من الجيد دائماً شرب الماء النظيف. فهو يرطّب الجسم، ويساعد على تعديل حرارة الجسم، ويقي من الإصابة بالإمساك والتهابات المجاري البولية. يحقّق الماء جميع هذه الفوائد من دون أن يضيف سعرات حرارية أو سكراً إلى نظام طفلك الغذائي.

ماء جوز الهند

 

يعتبر ماء جوز الهند خياراً صحياً جداً لطفلك الدارج. فهو مصدر غني بالفيتامينات والمعادن، ومثالي للوقاية من الإصابة بالجفاف. ويزوّد بالأملاح الطبيعية التي يفقدها الجسم عبر التعرّق أو غيرها من السوائل المفقودة. ماء جوز الهند مشروب رائع لطفلك إذا كان مصاباً بالإسهال.

الماء بالنكهات أو المضاف إليه النكهات

 

يحتوي الماء بالنكهات (المنبهّات والشراب أو غيرها من المكثّفات المذابة في الماء) أو بودرة العصائر على مكوّنات لا يحتاجها طفلك (السكر والمحليات الاصطناعية) أو أنه يحصل أصلاً على كميات كافية من الفيتامينات. وقد تحتوي هذه الأنواع من المشروبات على مواد إضافية يمكن أن تكون مؤذية (الكافيين، والنكهات الاصطناعية والألوان).
يمكنك بسهولة صنع الماء بالنكهات بطريقة صحية عبر إضافة القليل من عصير الفاكهة إلى كوب من الماء للتلذّذ بنكهة بالفواكه. كما يمكنك تجميد الفاكهة واستخدامها بديل مكعبات الثلج. لكن انتبهي ألا تكون قطع الفواكه صغيرة بحيث يبتلعها طفلك عن طريق الخطأ فتعرّضه للاختناق!

مشروبات الحليب أو اللبن

 
 

بعدما يبلغ طفلك عامه الأول، يجب أن يتناول 350 مل على الأقل من حليب البقر يومياً. سيزوّده بالبروتين، والكالسيوم، والمغنيسيوم، والفيتامينات ب12 وب2 (ريبوفلافين). وإذا امتنع طفلك عن شرب الحليب، قدّمي حصتين من الأطعمة الغنية بالكالسيوم. شجّعي صغيرك على شرب الحليب مع الميلك شايك، وسموثي حليب اللوز. تحدثي إلى طبيبة طفلك لتنصحك بأقراص فيتامينات تمزجينها مع الحليب. 
يجب أن يلعب الحليب دوراً هاماً في نظام طفلك الغذائي، لكن الخبراء يوصون بألا تتجاوزي الكمية المطلوبة. فهو يقلّل شهية طفلك للأطعمة الصلبة، فيخفف حصة طفلك من المغذيات الرئيسية، مثل الحديد والفيتامينات.

مشروبات الحليب المصنّعة، مشروبات اللبن الرائب، والبروبايوتيك والبريبايوتيك

 

تتكوّن معظم هذه المنتجات من نفس المواد الغذائية الموجودة في الحليب، لكن البعض منها قد يكون مدعّماً بفيتامين د. لذا، اقرئي لائحة المكوّنات إذا كنت تشترين مجموعة معلّبة. يصنع البعض منها من بكتيريا حيّة مصنّعة تساعد على الهضم وتحمي الجسم من بكتيريا الأمعاء المضرّة. مع ذلك، قد لا توجد كمية كافية من البكتيريا في الحصة الواحدة لتشكّل فرقاً في صحة طفلك. وتحتوي المنتجات المنكّهة على سكر مضاف. وعليك التأكد من تاريخ الصلاحية وتعليمات التخزين، وبالذات في الطقس الحار والرطب.

حليب الصويا (خال من مشتقات الحليب ومصنوع من حبوب الصويا)

 

حليب الصويا بديل مقبول لحليب البقر، خاصة بالنسبة للأطفال الذين لا يهضمون اللاكتوز، لكنه يحتوي على كمية أقل من المغذيات. في حال كان طفلك يشرب حليب الصويا، ربما تنصحك طبيبته بأقراص فيتامين مكملة. 

للاستفادة القصوى من حليب الصويا، اختاري علامة تجارية مدعّمة بالكالسيوم، وفيتامينات أ ود وب12. اشتري النوع كامل الدسم (وليس قليل الدسم أو من دون دسم) للأطفال تحت عمر السنتين. توجد في حليب الصويا دهون مشبعة أو كوليسترول وقد يكون مقوّى بدهون أوميغا3. تحتوي الأنواع ذات النكهات عادة على سكر مضاف. احرصي على قراءة تاريخ الإنتاج وتاريخ انتهاء الصلاحية.

حليب الأرز (خال من مشتقات الحليب ومصنوع من حبوب الأرز)

 
 

يحتوي حليب الأرز على مغذيات وبروتين أقل من الموجود في حليب البقر. إذا كنت تعطينه لطفلك بدل حليب البقر، فستنصحك طبيبة الأطفال بطرق أخرى لتأمين المغذيات الحيوية في نظام طفلك الغذائي. 

في حال كنت تشترين حليب الأرز من السوق، تأكدي من أنه مدعّم بالكالسيوم، وفيتامينات أ ود وب12. واعلمي أن أنواع حليب الأرز المحلاة تحتوي على سكر مضاف. واحرصي على قراءة تاريخ الإنتاج وتاريخ انتهاء الصلاحية.

حليب اللوز (خال من مشتقات الحليب ومصنوع من اللوز المطحون)

 
 

يحتوي حليب اللوز على مغذيات وبروتينات أقل من الموجودة في حليب البقر، لكن اللوز غني بمجموعة متنوعة من الفيتامينات. إذا كنت تعطين طفلك حليب اللوز كبديل عن حليب البقر، فاتبعي استشارة طبيبة الأطفال حول أساليب تعويض المغذيات الحيوية في نظام طفلك الغذائي. 

يمكنك صنع حليب اللوز في المنزل عبر خلط اللوز المبيّض مع الماء. إذا وجدته في السوق، فتأكدي من أنه مدعّم بالكالسيوم، وفيتامينات أ ود وب12. تحتوي أنواع حليب اللوز المحلاة على سكر مضاف. احرصي على قراءة تاريخ الإنتاج وتاريخ انتهاء الصلاحية.

مشروبات حليب جوز الهند

 

يحتوي مشروب حليب جوز الهند على مغذيات وبروتينات أقل مقارنة بحليب البقر. لذا، لا يعتبر بديلاً جيداً. وللاستفادة القصوى من هذا المشروب، اختاري علامة تجارية مدعّمة بالكالسيوم وفيتامينات أ ود وب12. تشتمل بعض الأنواع على كمية أعلى قليلاً من الدهون المشبعة مقارنة بحليب البقر، فيما تشتمل أنواع أخرى على كمية أقل. وبينما سمعنا حديثاً عن الفوائد الصحية المزعومة للدهون الموجودة في زيت جوز الهند، لا يوجد دليل حقيقي على أنه جيد أو سيء. واعلمي أن مشروبات حليب جوز الهند المحلاة تحتوي على سكر مضاف. واحرصي على قراءة تاريخ الإنتاج وتاريخ انتهاء الصلاحية.

عصير الفواكه

 

يعتبر عصير الفاكهة طريقة مقبولة لتقديم حصة من الفواكه يومياً، لكن الفاكهة الكاملة هي الأفضل. يفتقر العصير إلى الألياف ويحتوي على كمية أقل من بعض المواد المغذية مقارنة بالفاكهة الكاملة. كما يشعر الأطفال بالامتلاء من العصير بدل تناول الأطعمة الصحية. 

يمكنك صنع العصير في المنزل أو شراءه من السوق. في حال اشتريته، تأكدي من وجود عبارة “100 % عصير” على العبوة أو الزجاجة، وإلا قد تجدين في العصير ألواناً ومنكهات اصطناعية أكثر من العصير الحقيقي. لا تعطي طفلك أكثر من ثلاثة أرباع الكوب في اليوم. (يمكن للأطفال في سنّ السابعة فما فوق شرب كوب كامل في اليوم).

عصير الخضار

 
 

قد تكون هذه العصائر طريقة تساعد الطفل المتذّمر في الطعام على أخذ حصة من الخضار يومياً. يعتبر عصير الجزر والطماطم من العصائر المفضلة لدى الصغار. 

تستطيعين صنع هذه العصائر في المنزل بخلط الخضار في العصّارة. لا تمتلك بعض أنواع الخضار نكهة لوحدها، لذا أضيفي إليها بعض الخضروات اللذيذة لترغيب طفلك في شربها. 

وفي حال اشتريت عصير الخضار من السوق، تأكدي من كمية الصوديوم فيه واختاري ما تيتوي على نسبة أقل. فقد تشتمل بعض العبوات على ضعفي حاجة صغيرك اليومية من الصوديوم في حصة واحدة.

شراب الليمون الغازي

 
 

إن شراب الليمون الغازي مصدر جيد لفيتامين سي، والذي يساعد على امتصاص الحديد. كما هو مشروب منعش جداً في الحرّ، خاصة إذا أضفت له القليل من النعناع. غير أن شراب الليمون الغازي قد يكون غنياً بالسكر، خاصة إذا اشتريته من السوق. وربما تجدين فيه ألواناً ومنكهات اصطناعية، وهي غير مفيدة لطفلك. اقرئي المكوّنات على العبوة أو الزجاجة واختاري المصنوع من فواكه حقيقية.

المياه الغازية والصودا

 
 

لا توجد أية قيمة غذائية في المياه الغازية. فمعظم الماركات التجارية منها تضع السكر والمحليات الاصطناعية. كما تجدين في البعض منها مادة الكافيين. ولا تعتبر أي من هذه المكوّنات جيدة لطفلك.

الشاي

 
 

يحتوي الشاي العادي (الأخضر والأسود) على مواد مضادة للأكسدة، وهي مفيدة. غير أن الشاي يحتوي أيضاً على الكافيين. خلال موسم الشتاء، ربما لا يؤذي إعطاء طفلك حوالي ربع كوب من الشاي في اليوم بشرط ألا يكون شديد التخمير. وأضيفي القليل من الحليب لمزيد من الفوائد الغذائية. وبالنسبة للأطفال الأكبر سناً، يساعد الشاي بالزنجبيل على تهدئة الزكام وآلام الحنجرة. لكن إذا كان مصنوعاً من أوراق الشاي الأسود، فسيحتوي على الكافيين. وفي حال استخدمت أوراق الشاي الأسود، تأكدي من أن تكون مخفّفة جيداً.

القهوة والقهوة الباردة

 
 

تحتوي القهوة على الكافيين، وغالباً ما تشتمل على الكثير من السكر عندما تكون مصنوعة للأطفال سواء أكانت القهوة أو القهوة الباردة. وإذا اشتريت القهوة الباردة من السوبر ماركت أو استخدمت المشروبات أو الآيس كريم المعتمدة على القهوة، فمعناه أن طفلك يستهلك شراب الشوكولاته فيها أيضاً. وهي مشروبات غنية جداً بالسعرات الحرارية مع مغذيات قليلة جداً.

المشروبات المحلاة

 

لا تحتوي عصائر الفاكهة التي لا تعرّف بأنها “100% من العصير” أو الشربات أو المشروبات الرياضية على أية قيمة غذائية. فهي تحتوي إما على المحليات الاصطناعية أو على السعرات الحرارية الفارغة من السكر المضاف. كما قد تشتمل على ألوان أو منكهات اصطناعية. وفي المشروبات الرياضية تجدين صوديوم إضافياً لا يحتاجه الأطفال.

مشروبات الطاقة

 
 

لا تحتوي هذه المنتجات على أية قيمة غذائية. وتشتمل غالبية مشروبات الطاقة على كميات كبيرة من الكافيين إلى جانب السكر والمحليات الاصطناعية. ويحتوي البعض منها على أعشاب ومواد إضافية قد لا تكون آمنة للأطفال.

 إليك الحقيقة حول خيارات السوائل والمشروبات بالنسبة لطفلك. اعرفي الأنواع الصحية والأنواع التي يجب استهلاكها بكثرة أو حتى تجنّبها والسبب وراء ذلك. 

ملاحظة: المعلومات في هذه الصور المتسلسلة صالحة للأطفال من عمر السنة فما فوق. فالأطفال الرّضع تحت عمر 6 أشهر يشربون فقط حليب أو لبن الأم أو الحليب الاصطناعي. كما يستطيع الأطفال بين 6 أشهر و12 شهراً شرب كميات قليلة من الماء. ينصحك الخبراء بالانتظار حتى يبلغ طفلك العام الأول من العمر لإدخال حليب البقر.

الماء

 

من الجيد دائماً شرب الماء النظيف. فهو يرطّب الجسم، ويساعد على تعديل حرارة الجسم، ويقي من الإصابة بالإمساك والتهابات المجاري البولية. يحقّق الماء جميع هذه الفوائد من دون أن يضيف سعرات حرارية أو سكراً إلى نظام طفلك الغذائي.

ماء جوز الهند

 

يعتبر ماء جوز الهند خياراً صحياً جداً لطفلك الدارج. فهو مصدر غني بالفيتامينات والمعادن، ومثالي للوقاية من الإصابة بالجفاف. ويزوّد بالأملاح الطبيعية التي يفقدها الجسم عبر التعرّق أو غيرها من السوائل المفقودة. ماء جوز الهند مشروب رائع لطفلك إذا كان مصاباً بالإسهال.

الماء بالنكهات أو المضاف إليه النكهات

 

يحتوي الماء بالنكهات (المنبهّات والشراب أو غيرها من المكثّفات المذابة في الماء) أو بودرة العصائر على مكوّنات لا يحتاجها طفلك (السكر والمحليات الاصطناعية) أو أنه يحصل أصلاً على كميات كافية من الفيتامينات. وقد تحتوي هذه الأنواع من المشروبات على مواد إضافية يمكن أن تكون مؤذية (الكافيين، والنكهات الاصطناعية والألوان).
يمكنك بسهولة صنع الماء بالنكهات بطريقة صحية عبر إضافة القليل من عصير الفاكهة إلى كوب من الماء للتلذّذ بنكهة بالفواكه. كما يمكنك تجميد الفاكهة واستخدامها بديل مكعبات الثلج. لكن انتبهي ألا تكون قطع الفواكه صغيرة بحيث يبتلعها طفلك عن طريق الخطأ فتعرّضه للاختناق!

مشروبات الحليب أو اللبن

 
 

بعدما يبلغ طفلك عامه الأول، يجب أن يتناول 350 مل على الأقل من حليب البقر يومياً. سيزوّده بالبروتين، والكالسيوم، والمغنيسيوم، والفيتامينات ب12 وب2 (ريبوفلافين). وإذا امتنع طفلك عن شرب الحليب، قدّمي حصتين من الأطعمة الغنية بالكالسيوم. شجّعي صغيرك على شرب الحليب مع الميلك شايك، وسموثي حليب اللوز. تحدثي إلى طبيبة طفلك لتنصحك بأقراص فيتامينات تمزجينها مع الحليب. 
يجب أن يلعب الحليب دوراً هاماً في نظام طفلك الغذائي، لكن الخبراء يوصون بألا تتجاوزي الكمية المطلوبة. فهو يقلّل شهية طفلك للأطعمة الصلبة، فيخفف حصة طفلك من المغذيات الرئيسية، مثل الحديد والفيتامينات.

مشروبات الحليب المصنّعة، مشروبات اللبن الرائب، والبروبايوتيك والبريبايوتيك

 

تتكوّن معظم هذه المنتجات من نفس المواد الغذائية الموجودة في الحليب، لكن البعض منها قد يكون مدعّماً بفيتامين د. لذا، اقرئي لائحة المكوّنات إذا كنت تشترين مجموعة معلّبة. يصنع البعض منها من بكتيريا حيّة مصنّعة تساعد على الهضم وتحمي الجسم من بكتيريا الأمعاء المضرّة. مع ذلك، قد لا توجد كمية كافية من البكتيريا في الحصة الواحدة لتشكّل فرقاً في صحة طفلك. وتحتوي المنتجات المنكّهة على سكر مضاف. وعليك التأكد من تاريخ الصلاحية وتعليمات التخزين، وبالذات في الطقس الحار والرطب.

حليب الصويا (خال من مشتقات الحليب ومصنوع من حبوب الصويا)

 

حليب الصويا بديل مقبول لحليب البقر، خاصة بالنسبة للأطفال الذين لا يهضمون اللاكتوز، لكنه يحتوي على كمية أقل من المغذيات. في حال كان طفلك يشرب حليب الصويا، ربما تنصحك طبيبته بأقراص فيتامين مكملة. 

للاستفادة القصوى من حليب الصويا، اختاري علامة تجارية مدعّمة بالكالسيوم، وفيتامينات أ ود وب12. اشتري النوع كامل الدسم (وليس قليل الدسم أو من دون دسم) للأطفال تحت عمر السنتين. توجد في حليب الصويا دهون مشبعة أو كوليسترول وقد يكون مقوّى بدهون أوميغا3. تحتوي الأنواع ذات النكهات عادة على سكر مضاف. احرصي على قراءة تاريخ الإنتاج وتاريخ انتهاء الصلاحية.

حليب الأرز (خال من مشتقات الحليب ومصنوع من حبوب الأرز)

 
 

يحتوي حليب الأرز على مغذيات وبروتين أقل من الموجود في حليب البقر. إذا كنت تعطينه لطفلك بدل حليب البقر، فستنصحك طبيبة الأطفال بطرق أخرى لتأمين المغذيات الحيوية في نظام طفلك الغذائي. 

في حال كنت تشترين حليب الأرز من السوق، تأكدي من أنه مدعّم بالكالسيوم، وفيتامينات أ ود وب12. واعلمي أن أنواع حليب الأرز المحلاة تحتوي على سكر مضاف. واحرصي على قراءة تاريخ الإنتاج وتاريخ انتهاء الصلاحية.

حليب اللوز (خال من مشتقات الحليب ومصنوع من اللوز المطحون)

 
 

يحتوي حليب اللوز على مغذيات وبروتينات أقل من الموجودة في حليب البقر، لكن اللوز غني بمجموعة متنوعة من الفيتامينات. إذا كنت تعطين طفلك حليب اللوز كبديل عن حليب البقر، فاتبعي استشارة طبيبة الأطفال حول أساليب تعويض المغذيات الحيوية في نظام طفلك الغذائي. 

يمكنك صنع حليب اللوز في المنزل عبر خلط اللوز المبيّض مع الماء. إذا وجدته في السوق، فتأكدي من أنه مدعّم بالكالسيوم، وفيتامينات أ ود وب12. تحتوي أنواع حليب اللوز المحلاة على سكر مضاف. احرصي على قراءة تاريخ الإنتاج وتاريخ انتهاء الصلاحية.

مشروبات حليب جوز الهند

 

يحتوي مشروب حليب جوز الهند على مغذيات وبروتينات أقل مقارنة بحليب البقر. لذا، لا يعتبر بديلاً جيداً. وللاستفادة القصوى من هذا المشروب، اختاري علامة تجارية مدعّمة بالكالسيوم وفيتامينات أ ود وب12. تشتمل بعض الأنواع على كمية أعلى قليلاً من الدهون المشبعة مقارنة بحليب البقر، فيما تشتمل أنواع أخرى على كمية أقل. وبينما سمعنا حديثاً عن الفوائد الصحية المزعومة للدهون الموجودة في زيت جوز الهند، لا يوجد دليل حقيقي على أنه جيد أو سيء. واعلمي أن مشروبات حليب جوز الهند المحلاة تحتوي على سكر مضاف. واحرصي على قراءة تاريخ الإنتاج وتاريخ انتهاء الصلاحية.

عصير الفواكه

 

يعتبر عصير الفاكهة طريقة مقبولة لتقديم حصة من الفواكه يومياً، لكن الفاكهة الكاملة هي الأفضل. يفتقر العصير إلى الألياف ويحتوي على كمية أقل من بعض المواد المغذية مقارنة بالفاكهة الكاملة. كما يشعر الأطفال بالامتلاء من العصير بدل تناول الأطعمة الصحية. 

يمكنك صنع العصير في المنزل أو شراءه من السوق. في حال اشتريته، تأكدي من وجود عبارة “100 % عصير” على العبوة أو الزجاجة، وإلا قد تجدين في العصير ألواناً ومنكهات اصطناعية أكثر من العصير الحقيقي. لا تعطي طفلك أكثر من ثلاثة أرباع الكوب في اليوم. (يمكن للأطفال في سنّ السابعة فما فوق شرب كوب كامل في اليوم).

عصير الخضار

 
 

قد تكون هذه العصائر طريقة تساعد الطفل المتذّمر في الطعام على أخذ حصة من الخضار يومياً. يعتبر عصير الجزر والطماطم من العصائر المفضلة لدى الصغار. 

تستطيعين صنع هذه العصائر في المنزل بخلط الخضار في العصّارة. لا تمتلك بعض أنواع الخضار نكهة لوحدها، لذا أضيفي إليها بعض الخضروات اللذيذة لترغيب طفلك في شربها. 

وفي حال اشتريت عصير الخضار من السوق، تأكدي من كمية الصوديوم فيه واختاري ما تيتوي على نسبة أقل. فقد تشتمل بعض العبوات على ضعفي حاجة صغيرك اليومية من الصوديوم في حصة واحدة.

شراب الليمون الغازي

 
 

إن شراب الليمون الغازي مصدر جيد لفيتامين سي، والذي يساعد على امتصاص الحديد. كما هو مشروب منعش جداً في الحرّ، خاصة إذا أضفت له القليل من النعناع. غير أن شراب الليمون الغازي قد يكون غنياً بالسكر، خاصة إذا اشتريته من السوق. وربما تجدين فيه ألواناً ومنكهات اصطناعية، وهي غير مفيدة لطفلك. اقرئي المكوّنات على العبوة أو الزجاجة واختاري المصنوع من فواكه حقيقية.

المياه الغازية والصودا

 
 

لا توجد أية قيمة غذائية في المياه الغازية. فمعظم الماركات التجارية منها تضع السكر والمحليات الاصطناعية. كما تجدين في البعض منها مادة الكافيين. ولا تعتبر أي من هذه المكوّنات جيدة لطفلك.

الشاي

 
 

يحتوي الشاي العادي (الأخضر والأسود) على مواد مضادة للأكسدة، وهي مفيدة. غير أن الشاي يحتوي أيضاً على الكافيين. خلال موسم الشتاء، ربما لا يؤذي إعطاء طفلك حوالي ربع كوب من الشاي في اليوم بشرط ألا يكون شديد التخمير. وأضيفي القليل من الحليب لمزيد من الفوائد الغذائية. وبالنسبة للأطفال الأكبر سناً، يساعد الشاي بالزنجبيل على تهدئة الزكام وآلام الحنجرة. لكن إذا كان مصنوعاً من أوراق الشاي الأسود، فسيحتوي على الكافيين. وفي حال استخدمت أوراق الشاي الأسود، تأكدي من أن تكون مخفّفة جيداً.

القهوة والقهوة الباردة

 
 

تحتوي القهوة على الكافيين، وغالباً ما تشتمل على الكثير من السكر عندما تكون مصنوعة للأطفال سواء أكانت القهوة أو القهوة الباردة. وإذا اشتريت القهوة الباردة من السوبر ماركت أو استخدمت المشروبات أو الآيس كريم المعتمدة على القهوة، فمعناه أن طفلك يستهلك شراب الشوكولاته فيها أيضاً. وهي مشروبات غنية جداً بالسعرات الحرارية مع مغذيات قليلة جداً.

المشروبات المحلاة

 

لا تحتوي عصائر الفاكهة التي لا تعرّف بأنها “100% من العصير” أو الشربات أو المشروبات الرياضية على أية قيمة غذائية. فهي تحتوي إما على المحليات الاصطناعية أو على السعرات الحرارية الفارغة من السكر المضاف. كما قد تشتمل على ألوان أو منكهات اصطناعية. وفي المشروبات الرياضية تجدين صوديوم إضافياً لا يحتاجه الأطفال.

مشروبات الطاقة

 
 

لا تحتوي هذه المنتجات على أية قيمة غذائية. وتشتمل غالبية مشروبات الطاقة على كميات كبيرة من الكافيين إلى جانب السكر والمحليات الاصطناعية. ويحتوي البعض منها على أعشاب ومواد إضافية قد لا تكون آمنة للأطفال.

 إليك الحقيقة حول خيارات السوائل والمشروبات بالنسبة لطفلك. اعرفي الأنواع الصحية والأنواع التي يجب استهلاكها بكثرة أو حتى تجنّبها والسبب وراء ذلك. 

ملاحظة: المعلومات في هذه الصور المتسلسلة صالحة للأطفال من عمر السنة فما فوق. فالأطفال الرّضع تحت عمر 6 أشهر يشربون فقط حليب أو لبن الأم أو الحليب الاصطناعي. كما يستطيع الأطفال بين 6 أشهر و12 شهراً شرب كميات قليلة من الماء. ينصحك الخبراء بالانتظار حتى يبلغ طفلك العام الأول من العمر لإدخال حليب البقر.

الماء

 

من الجيد دائماً شرب الماء النظيف. فهو يرطّب الجسم، ويساعد على تعديل حرارة الجسم، ويقي من الإصابة بالإمساك والتهابات المجاري البولية. يحقّق الماء جميع هذه الفوائد من دون أن يضيف سعرات حرارية أو سكراً إلى نظام طفلك الغذائي.

ماء جوز الهند

 

يعتبر ماء جوز الهند خياراً صحياً جداً لطفلك الدارج. فهو مصدر غني بالفيتامينات والمعادن، ومثالي للوقاية من الإصابة بالجفاف. ويزوّد بالأملاح الطبيعية التي يفقدها الجسم عبر التعرّق أو غيرها من السوائل المفقودة. ماء جوز الهند مشروب رائع لطفلك إذا كان مصاباً بالإسهال.

الماء بالنكهات أو المضاف إليه النكهات

 

يحتوي الماء بالنكهات (المنبهّات والشراب أو غيرها من المكثّفات المذابة في الماء) أو بودرة العصائر على مكوّنات لا يحتاجها طفلك (السكر والمحليات الاصطناعية) أو أنه يحصل أصلاً على كميات كافية من الفيتامينات. وقد تحتوي هذه الأنواع من المشروبات على مواد إضافية يمكن أن تكون مؤذية (الكافيين، والنكهات الاصطناعية والألوان).
يمكنك بسهولة صنع الماء بالنكهات بطريقة صحية عبر إضافة القليل من عصير الفاكهة إلى كوب من الماء للتلذّذ بنكهة بالفواكه. كما يمكنك تجميد الفاكهة واستخدامها بديل مكعبات الثلج. لكن انتبهي ألا تكون قطع الفواكه صغيرة بحيث يبتلعها طفلك عن طريق الخطأ فتعرّضه للاختناق!

مشروبات الحليب أو اللبن

 
 

بعدما يبلغ طفلك عامه الأول، يجب أن يتناول 350 مل على الأقل من حليب البقر يومياً. سيزوّده بالبروتين، والكالسيوم، والمغنيسيوم، والفيتامينات ب12 وب2 (ريبوفلافين). وإذا امتنع طفلك عن شرب الحليب، قدّمي حصتين من الأطعمة الغنية بالكالسيوم. شجّعي صغيرك على شرب الحليب مع الميلك شايك، وسموثي حليب اللوز. تحدثي إلى طبيبة طفلك لتنصحك بأقراص فيتامينات تمزجينها مع الحليب. 
يجب أن يلعب الحليب دوراً هاماً في نظام طفلك الغذائي، لكن الخبراء يوصون بألا تتجاوزي الكمية المطلوبة. فهو يقلّل شهية طفلك للأطعمة الصلبة، فيخفف حصة طفلك من المغذيات الرئيسية، مثل الحديد والفيتامينات.

مشروبات الحليب المصنّعة، مشروبات اللبن الرائب، والبروبايوتيك والبريبايوتيك

 

تتكوّن معظم هذه المنتجات من نفس المواد الغذائية الموجودة في الحليب، لكن البعض منها قد يكون مدعّماً بفيتامين د. لذا، اقرئي لائحة المكوّنات إذا كنت تشترين مجموعة معلّبة. يصنع البعض منها من بكتيريا حيّة مصنّعة تساعد على الهضم وتحمي الجسم من بكتيريا الأمعاء المضرّة. مع ذلك، قد لا توجد كمية كافية من البكتيريا في الحصة الواحدة لتشكّل فرقاً في صحة طفلك. وتحتوي المنتجات المنكّهة على سكر مضاف. وعليك التأكد من تاريخ الصلاحية وتعليمات التخزين، وبالذات في الطقس الحار والرطب.

حليب الصويا (خال من مشتقات الحليب ومصنوع من حبوب الصويا)

 

حليب الصويا بديل مقبول لحليب البقر، خاصة بالنسبة للأطفال الذين لا يهضمون اللاكتوز، لكنه يحتوي على كمية أقل من المغذيات. في حال كان طفلك يشرب حليب الصويا، ربما تنصحك طبيبته بأقراص فيتامين مكملة. 

للاستفادة القصوى من حليب الصويا، اختاري علامة تجارية مدعّمة بالكالسيوم، وفيتامينات أ ود وب12. اشتري النوع كامل الدسم (وليس قليل الدسم أو من دون دسم) للأطفال تحت عمر السنتين. توجد في حليب الصويا دهون مشبعة أو كوليسترول وقد يكون مقوّى بدهون أوميغا3. تحتوي الأنواع ذات النكهات عادة على سكر مضاف. احرصي على قراءة تاريخ الإنتاج وتاريخ انتهاء الصلاحية.

حليب الأرز (خال من مشتقات الحليب ومصنوع من حبوب الأرز)

 
 

يحتوي حليب الأرز على مغذيات وبروتين أقل من الموجود في حليب البقر. إذا كنت تعطينه لطفلك بدل حليب البقر، فستنصحك طبيبة الأطفال بطرق أخرى لتأمين المغذيات الحيوية في نظام طفلك الغذائي. 

في حال كنت تشترين حليب الأرز من السوق، تأكدي من أنه مدعّم بالكالسيوم، وفيتامينات أ ود وب12. واعلمي أن أنواع حليب الأرز المحلاة تحتوي على سكر مضاف. واحرصي على قراءة تاريخ الإنتاج وتاريخ انتهاء الصلاحية.

حليب اللوز (خال من مشتقات الحليب ومصنوع من اللوز المطحون)

 
 

يحتوي حليب اللوز على مغذيات وبروتينات أقل من الموجودة في حليب البقر، لكن اللوز غني بمجموعة متنوعة من الفيتامينات. إذا كنت تعطين طفلك حليب اللوز كبديل عن حليب البقر، فاتبعي استشارة طبيبة الأطفال حول أساليب تعويض المغذيات الحيوية في نظام طفلك الغذائي. 

يمكنك صنع حليب اللوز في المنزل عبر خلط اللوز المبيّض مع الماء. إذا وجدته في السوق، فتأكدي من أنه مدعّم بالكالسيوم، وفيتامينات أ ود وب12. تحتوي أنواع حليب اللوز المحلاة على سكر مضاف. احرصي على قراءة تاريخ الإنتاج وتاريخ انتهاء الصلاحية.

مشروبات حليب جوز الهند

 

يحتوي مشروب حليب جوز الهند على مغذيات وبروتينات أقل مقارنة بحليب البقر. لذا، لا يعتبر بديلاً جيداً. وللاستفادة القصوى من هذا المشروب، اختاري علامة تجارية مدعّمة بالكالسيوم وفيتامينات أ ود وب12. تشتمل بعض الأنواع على كمية أعلى قليلاً من الدهون المشبعة مقارنة بحليب البقر، فيما تشتمل أنواع أخرى على كمية أقل. وبينما سمعنا حديثاً عن الفوائد الصحية المزعومة للدهون الموجودة في زيت جوز الهند، لا يوجد دليل حقيقي على أنه جيد أو سيء. واعلمي أن مشروبات حليب جوز الهند المحلاة تحتوي على سكر مضاف. واحرصي على قراءة تاريخ الإنتاج وتاريخ انتهاء الصلاحية.

عصير الفواكه

 

يعتبر عصير الفاكهة طريقة مقبولة لتقديم حصة من الفواكه يومياً، لكن الفاكهة الكاملة هي الأفضل. يفتقر العصير إلى الألياف ويحتوي على كمية أقل من بعض المواد المغذية مقارنة بالفاكهة الكاملة. كما يشعر الأطفال بالامتلاء من العصير بدل تناول الأطعمة الصحية. 

يمكنك صنع العصير في المنزل أو شراءه من السوق. في حال اشتريته، تأكدي من وجود عبارة “100 % عصير” على العبوة أو الزجاجة، وإلا قد تجدين في العصير ألواناً ومنكهات اصطناعية أكثر من العصير الحقيقي. لا تعطي طفلك أكثر من ثلاثة أرباع الكوب في اليوم. (يمكن للأطفال في سنّ السابعة فما فوق شرب كوب كامل في اليوم).

عصير الخضار

 
 

قد تكون هذه العصائر طريقة تساعد الطفل المتذّمر في الطعام على أخذ حصة من الخضار يومياً. يعتبر عصير الجزر والطماطم من العصائر المفضلة لدى الصغار. 

تستطيعين صنع هذه العصائر في المنزل بخلط الخضار في العصّارة. لا تمتلك بعض أنواع الخضار نكهة لوحدها، لذا أضيفي إليها بعض الخضروات اللذيذة لترغيب طفلك في شربها. 

وفي حال اشتريت عصير الخضار من السوق، تأكدي من كمية الصوديوم فيه واختاري ما تيتوي على نسبة أقل. فقد تشتمل بعض العبوات على ضعفي حاجة صغيرك اليومية من الصوديوم في حصة واحدة.

شراب الليمون الغازي

 
 

إن شراب الليمون الغازي مصدر جيد لفيتامين سي، والذي يساعد على امتصاص الحديد. كما هو مشروب منعش جداً في الحرّ، خاصة إذا أضفت له القليل من النعناع. غير أن شراب الليمون الغازي قد يكون غنياً بالسكر، خاصة إذا اشتريته من السوق. وربما تجدين فيه ألواناً ومنكهات اصطناعية، وهي غير مفيدة لطفلك. اقرئي المكوّنات على العبوة أو الزجاجة واختاري المصنوع من فواكه حقيقية.

المياه الغازية والصودا

 
 

لا توجد أية قيمة غذائية في المياه الغازية. فمعظم الماركات التجارية منها تضع السكر والمحليات الاصطناعية. كما تجدين في البعض منها مادة الكافيين. ولا تعتبر أي من هذه المكوّنات جيدة لطفلك.

الشاي

 
 

يحتوي الشاي العادي (الأخضر والأسود) على مواد مضادة للأكسدة، وهي مفيدة. غير أن الشاي يحتوي أيضاً على الكافيين. خلال موسم الشتاء، ربما لا يؤذي إعطاء طفلك حوالي ربع كوب من الشاي في اليوم بشرط ألا يكون شديد التخمير. وأضيفي القليل من الحليب لمزيد من الفوائد الغذائية. وبالنسبة للأطفال الأكبر سناً، يساعد الشاي بالزنجبيل على تهدئة الزكام وآلام الحنجرة. لكن إذا كان مصنوعاً من أوراق الشاي الأسود، فسيحتوي على الكافيين. وفي حال استخدمت أوراق الشاي الأسود، تأكدي من أن تكون مخفّفة جيداً.

القهوة والقهوة الباردة

 
 

تحتوي القهوة على الكافيين، وغالباً ما تشتمل على الكثير من السكر عندما تكون مصنوعة للأطفال سواء أكانت القهوة أو القهوة الباردة. وإذا اشتريت القهوة الباردة من السوبر ماركت أو استخدمت المشروبات أو الآيس كريم المعتمدة على القهوة، فمعناه أن طفلك يستهلك شراب الشوكولاته فيها أيضاً. وهي مشروبات غنية جداً بالسعرات الحرارية مع مغذيات قليلة جداً.

المشروبات المحلاة

 

لا تحتوي عصائر الفاكهة التي لا تعرّف بأنها “100% من العصير” أو الشربات أو المشروبات الرياضية على أية قيمة غذائية. فهي تحتوي إما على المحليات الاصطناعية أو على السعرات الحرارية الفارغة من السكر المضاف. كما قد تشتمل على ألوان أو منكهات اصطناعية. وفي المشروبات الرياضية تجدين صوديوم إضافياً لا يحتاجه الأطفال.

مشروبات الطاقة

 
 

لا تحتوي هذه المنتجات على أية قيمة غذائية. وتشتمل غالبية مشروبات الطاقة على كميات كبيرة من الكافيين إلى جانب السكر والمحليات الاصطناعية. ويحتوي البعض منها على أعشاب ومواد إضافية قد لا تكون آمنة للأطفال.

 إليك الحقيقة حول خيارات السوائل والمشروبات بالنسبة لطفلك. اعرفي الأنواع الصحية والأنواع التي يجب استهلاكها بكثرة أو حتى تجنّبها والسبب وراء ذلك. 

ملاحظة: المعلومات في هذه الصور المتسلسلة صالحة للأطفال من عمر السنة فما فوق. فالأطفال الرّضع تحت عمر 6 أشهر يشربون فقط حليب أو لبن الأم أو الحليب الاصطناعي. كما يستطيع الأطفال بين 6 أشهر و12 شهراً شرب كميات قليلة من الماء. ينصحك الخبراء بالانتظار حتى يبلغ طفلك العام الأول من العمر لإدخال حليب البقر.

الماء

 

من الجيد دائماً شرب الماء النظيف. فهو يرطّب الجسم، ويساعد على تعديل حرارة الجسم، ويقي من الإصابة بالإمساك والتهابات المجاري البولية. يحقّق الماء جميع هذه الفوائد من دون أن يضيف سعرات حرارية أو سكراً إلى نظام طفلك الغذائي.

ماء جوز الهند

 

يعتبر ماء جوز الهند خياراً صحياً جداً لطفلك الدارج. فهو مصدر غني بالفيتامينات والمعادن، ومثالي للوقاية من الإصابة بالجفاف. ويزوّد بالأملاح الطبيعية التي يفقدها الجسم عبر التعرّق أو غيرها من السوائل المفقودة. ماء جوز الهند مشروب رائع لطفلك إذا كان مصاباً بالإسهال.

الماء بالنكهات أو المضاف إليه النكهات

 

يحتوي الماء بالنكهات (المنبهّات والشراب أو غيرها من المكثّفات المذابة في الماء) أو بودرة العصائر على مكوّنات لا يحتاجها طفلك (السكر والمحليات الاصطناعية) أو أنه يحصل أصلاً على كميات كافية من الفيتامينات. وقد تحتوي هذه الأنواع من المشروبات على مواد إضافية يمكن أن تكون مؤذية (الكافيين، والنكهات الاصطناعية والألوان).
يمكنك بسهولة صنع الماء بالنكهات بطريقة صحية عبر إضافة القليل من عصير الفاكهة إلى كوب من الماء للتلذّذ بنكهة بالفواكه. كما يمكنك تجميد الفاكهة واستخدامها بديل مكعبات الثلج. لكن انتبهي ألا تكون قطع الفواكه صغيرة بحيث يبتلعها طفلك عن طريق الخطأ فتعرّضه للاختناق!

مشروبات الحليب أو اللبن

 
 

بعدما يبلغ طفلك عامه الأول، يجب أن يتناول 350 مل على الأقل من حليب البقر يومياً. سيزوّده بالبروتين، والكالسيوم، والمغنيسيوم، والفيتامينات ب12 وب2 (ريبوفلافين). وإذا امتنع طفلك عن شرب الحليب، قدّمي حصتين من الأطعمة الغنية بالكالسيوم. شجّعي صغيرك على شرب الحليب مع الميلك شايك، وسموثي حليب اللوز. تحدثي إلى طبيبة طفلك لتنصحك بأقراص فيتامينات تمزجينها مع الحليب. 
يجب أن يلعب الحليب دوراً هاماً في نظام طفلك الغذائي، لكن الخبراء يوصون بألا تتجاوزي الكمية المطلوبة. فهو يقلّل شهية طفلك للأطعمة الصلبة، فيخفف حصة طفلك من المغذيات الرئيسية، مثل الحديد والفيتامينات.

مشروبات الحليب المصنّعة، مشروبات اللبن الرائب، والبروبايوتيك والبريبايوتيك

 

تتكوّن معظم هذه المنتجات من نفس المواد الغذائية الموجودة في الحليب، لكن البعض منها قد يكون مدعّماً بفيتامين د. لذا، اقرئي لائحة المكوّنات إذا كنت تشترين مجموعة معلّبة. يصنع البعض منها من بكتيريا حيّة مصنّعة تساعد على الهضم وتحمي الجسم من بكتيريا الأمعاء المضرّة. مع ذلك، قد لا توجد كمية كافية من البكتيريا في الحصة الواحدة لتشكّل فرقاً في صحة طفلك. وتحتوي المنتجات المنكّهة على سكر مضاف. وعليك التأكد من تاريخ الصلاحية وتعليمات التخزين، وبالذات في الطقس الحار والرطب.

حليب الصويا (خال من مشتقات الحليب ومصنوع من حبوب الصويا)

 

حليب الصويا بديل مقبول لحليب البقر، خاصة بالنسبة للأطفال الذين لا يهضمون اللاكتوز، لكنه يحتوي على كمية أقل من المغذيات. في حال كان طفلك يشرب حليب الصويا، ربما تنصحك طبيبته بأقراص فيتامين مكملة. 

للاستفادة القصوى من حليب الصويا، اختاري علامة تجارية مدعّمة بالكالسيوم، وفيتامينات أ ود وب12. اشتري النوع كامل الدسم (وليس قليل الدسم أو من دون دسم) للأطفال تحت عمر السنتين. توجد في حليب الصويا دهون مشبعة أو كوليسترول وقد يكون مقوّى بدهون أوميغا3. تحتوي الأنواع ذات النكهات عادة على سكر مضاف. احرصي على قراءة تاريخ الإنتاج وتاريخ انتهاء الصلاحية.

حليب الأرز (خال من مشتقات الحليب ومصنوع من حبوب الأرز)

 
 

يحتوي حليب الأرز على مغذيات وبروتين أقل من الموجود في حليب البقر. إذا كنت تعطينه لطفلك بدل حليب البقر، فستنصحك طبيبة الأطفال بطرق أخرى لتأمين المغذيات الحيوية في نظام طفلك الغذائي. 

في حال كنت تشترين حليب الأرز من السوق، تأكدي من أنه مدعّم بالكالسيوم، وفيتامينات أ ود وب12. واعلمي أن أنواع حليب الأرز المحلاة تحتوي على سكر مضاف. واحرصي على قراءة تاريخ الإنتاج وتاريخ انتهاء الصلاحية.

حليب اللوز (خال من مشتقات الحليب ومصنوع من اللوز المطحون)

 
 

يحتوي حليب اللوز على مغذيات وبروتينات أقل من الموجودة في حليب البقر، لكن اللوز غني بمجموعة متنوعة من الفيتامينات. إذا كنت تعطين طفلك حليب اللوز كبديل عن حليب البقر، فاتبعي استشارة طبيبة الأطفال حول أساليب تعويض المغذيات الحيوية في نظام طفلك الغذائي. 

يمكنك صنع حليب اللوز في المنزل عبر خلط اللوز المبيّض مع الماء. إذا وجدته في السوق، فتأكدي من أنه مدعّم بالكالسيوم، وفيتامينات أ ود وب12. تحتوي أنواع حليب اللوز المحلاة على سكر مضاف. احرصي على قراءة تاريخ الإنتاج وتاريخ انتهاء الصلاحية.

مشروبات حليب جوز الهند

 

يحتوي مشروب حليب جوز الهند على مغذيات وبروتينات أقل مقارنة بحليب البقر. لذا، لا يعتبر بديلاً جيداً. وللاستفادة القصوى من هذا المشروب، اختاري علامة تجارية مدعّمة بالكالسيوم وفيتامينات أ ود وب12. تشتمل بعض الأنواع على كمية أعلى قليلاً من الدهون المشبعة مقارنة بحليب البقر، فيما تشتمل أنواع أخرى على كمية أقل. وبينما سمعنا حديثاً عن الفوائد الصحية المزعومة للدهون الموجودة في زيت جوز الهند، لا يوجد دليل حقيقي على أنه جيد أو سيء. واعلمي أن مشروبات حليب جوز الهند المحلاة تحتوي على سكر مضاف. واحرصي على قراءة تاريخ الإنتاج وتاريخ انتهاء الصلاحية.

عصير الفواكه

 

يعتبر عصير الفاكهة طريقة مقبولة لتقديم حصة من الفواكه يومياً، لكن الفاكهة الكاملة هي الأفضل. يفتقر العصير إلى الألياف ويحتوي على كمية أقل من بعض المواد المغذية مقارنة بالفاكهة الكاملة. كما يشعر الأطفال بالامتلاء من العصير بدل تناول الأطعمة الصحية. 

يمكنك صنع العصير في المنزل أو شراءه من السوق. في حال اشتريته، تأكدي من وجود عبارة “100 % عصير” على العبوة أو الزجاجة، وإلا قد تجدين في العصير ألواناً ومنكهات اصطناعية أكثر من العصير الحقيقي. لا تعطي طفلك أكثر من ثلاثة أرباع الكوب في اليوم. (يمكن للأطفال في سنّ السابعة فما فوق شرب كوب كامل في اليوم).

عصير الخضار

 
 

قد تكون هذه العصائر طريقة تساعد الطفل المتذّمر في الطعام على أخذ حصة من الخضار يومياً. يعتبر عصير الجزر والطماطم من العصائر المفضلة لدى الصغار. 

تستطيعين صنع هذه العصائر في المنزل بخلط الخضار في العصّارة. لا تمتلك بعض أنواع الخضار نكهة لوحدها، لذا أضيفي إليها بعض الخضروات اللذيذة لترغيب طفلك في شربها. 

وفي حال اشتريت عصير الخضار من السوق، تأكدي من كمية الصوديوم فيه واختاري ما تيتوي على نسبة أقل. فقد تشتمل بعض العبوات على ضعفي حاجة صغيرك اليومية من الصوديوم في حصة واحدة.

شراب الليمون الغازي

 
 

إن شراب الليمون الغازي مصدر جيد لفيتامين سي، والذي يساعد على امتصاص الحديد. كما هو مشروب منعش جداً في الحرّ، خاصة إذا أضفت له القليل من النعناع. غير أن شراب الليمون الغازي قد يكون غنياً بالسكر، خاصة إذا اشتريته من السوق. وربما تجدين فيه ألواناً ومنكهات اصطناعية، وهي غير مفيدة لطفلك. اقرئي المكوّنات على العبوة أو الزجاجة واختاري المصنوع من فواكه حقيقية.

المياه الغازية والصودا

 
 

لا توجد أية قيمة غذائية في المياه الغازية. فمعظم الماركات التجارية منها تضع السكر والمحليات الاصطناعية. كما تجدين في البعض منها مادة الكافيين. ولا تعتبر أي من هذه المكوّنات جيدة لطفلك.

الشاي

 
 

يحتوي الشاي العادي (الأخضر والأسود) على مواد مضادة للأكسدة، وهي مفيدة. غير أن الشاي يحتوي أيضاً على الكافيين. خلال موسم الشتاء، ربما لا يؤذي إعطاء طفلك حوالي ربع كوب من الشاي في اليوم بشرط ألا يكون شديد التخمير. وأضيفي القليل من الحليب لمزيد من الفوائد الغذائية. وبالنسبة للأطفال الأكبر سناً، يساعد الشاي بالزنجبيل على تهدئة الزكام وآلام الحنجرة. لكن إذا كان مصنوعاً من أوراق الشاي الأسود، فسيحتوي على الكافيين. وفي حال استخدمت أوراق الشاي الأسود، تأكدي من أن تكون مخفّفة جيداً.

القهوة والقهوة الباردة

 
 

تحتوي القهوة على الكافيين، وغالباً ما تشتمل على الكثير من السكر عندما تكون مصنوعة للأطفال سواء أكانت القهوة أو القهوة الباردة. وإذا اشتريت القهوة الباردة من السوبر ماركت أو استخدمت المشروبات أو الآيس كريم المعتمدة على القهوة، فمعناه أن طفلك يستهلك شراب الشوكولاته فيها أيضاً. وهي مشروبات غنية جداً بالسعرات الحرارية مع مغذيات قليلة جداً.

المشروبات المحلاة

 

لا تحتوي عصائر الفاكهة التي لا تعرّف بأنها “100% من العصير” أو الشربات أو المشروبات الرياضية على أية قيمة غذائية. فهي تحتوي إما على المحليات الاصطناعية أو على السعرات الحرارية الفارغة من السكر المضاف. كما قد تشتمل على ألوان أو منكهات اصطناعية. وفي المشروبات الرياضية تجدين صوديوم إضافياً لا يحتاجه الأطفال.

مشروبات الطاقة

 
 

لا تحتوي هذه المنتجات على أية قيمة غذائية. وتشتمل غالبية مشروبات الطاقة على كميات كبيرة من الكافيين إلى جانب السكر والمحليات الاصطناعية. ويحتوي البعض منها على أعشاب ومواد إضافية قد لا تكون آمنة للأطفال.

 

عدد المشاهدات115

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>